الثلاثاء 18/6/2024  
 لماذا تُنصح النساء بتناول حبوب "حمض الفوليك"؟

لماذا تُنصح النساء بتناول حبوب "حمض الفوليك"؟
أضف تقييـم
تُنصح النساء اللواتي يرغبن بالحمل والإنجاب بتناول "حمض الفوليك" على شكل مكملات غذائية قبل الحمل وخلاله للمساعدة في تجنّب أحد أنواع العيوب الخلقية؟ كما أنّ نقص هذا الحمض يسبب ظهور أعراض مرضية عديدة.. ما هي؟
تُنصح النساء اللواتي يرغبن بالحمل والإنجاب بتناول 
تُنصح النساء اللواتي يرغبن بالحمل والإنجاب بتناول "حمض الفوليك" على شكل مكملات غذائية قبل الحمل وخلاله
"حمض الفوليك" أو "الفولات" هما مصطلحان من النوع ذاته من الفيتامينات، أي ما يُعرف بـ "فيتامين ب" (Vitamine B). 
وذكر موقع "MedlinePlus" التابع لـ"المكتبة الوطنية للطب" في الولايات المتحدة الأميركية، "الفولات" هو "فيتامين B" موجود طبيعياً في الأطعمة مثل الخضار الورقية، والحمضيات، والفاكهة، والفاصوليا، أمّا حمض الفوليك فهو الفيتامين ذاته الذي يُوجد على شكل اصطناعي في المكملات الغذائية، والذي يُضاف إلى الأطعمة المدعمة.
جسم الانسان لا يقوم بتخزين كميات من "حمض الفوليك"، إذ أنه قابل للذوبان في الماء، ما يعني أنّ الكميات المتبقية منه التي لا يحتاجها الجسم، وتخرج عن طريق البول، لذلك من المهم استهلاك الجسم لكميات منتظمة من "الفولات" من خلال الأطعمة أو المكملات الغذائية.
ونتيجةّ لذلك، تُنصح النساء اللواتي يرغبن بالحمل والإنجاب بتناول "حمض الفوليك" على شكل مكملات غذائية قبل الحمل وخلاله، للمساعدة في تجنّب أحد أنواع العيوب الخلقية، أو ما يُسمى بـ"عيوب الأنبوب العصبي"، ويشمل السنسنة المشقوقة.
كما أنّ تناول جرعات أعلى من "حمض الفوليك" قبل الحمل وخلال الأشهر الثلاثة الأولى قد يقلل من الإجهاض، بحسب "المكتبة الوطنية للطب" الأميركية.
أهمية "حمض الفوليك" 
يساعد "حمض الفوليك" في نمو الأنسجة وعمل الخلايا، ويعمل مع "فيتامين B12" و"فيتامين C" لمساعدة الجسم على تكسير بروتينات جديدة واستخدامها وتكوينها. كما أنه يساعد على تكوين خلايا الدم الحمراء، وإنتاج الحمض النووي الذي يحمل المعلومات الوراثية، ويساعد أيضاً في علاج بعض مشاكل الدورة الشهرية عند المرأة، وتقرّحات الساق.
ونظراً لأهمية "حمض الفوليك" للجسم، يمكن أن يسبب نقص هذا الحمض بظهور أعراض مثل: الإسهال، ظهور الشعر الرمادي، قرحة الفم، القرحة الهضمية، ضعف النمو، تورم اللسان، وقد يتسبب أيضاً ببعض أنواع فقر الدم.
أمّا في حال نقص "حمض الفوليك" أو "الفولات" في الجسم، عندها يمكن اللجوء إلى نظام غذائي غني بهذا الفيتامين لزيادة مستوياته. إذ يتواجد "الفولات" الطبيعي في الأطعمة التالية: الخضار الورقية ذات الأوراق الخضراء الداكنة اللون، الفاصولياء والبازلاء المجففة، الحمضيات على أشكالها.
إضافةً إلى الأطعمة المدعمة بـ"حمض الفوليك" مثل: الخبز المدعم، والحبوب، والدقيق، ودقيق الذرة، والمعكرونة، والأرز، وغيرها من الحبوب.
عدد المشـاهدات 116   تاريخ الإضافـة 06/06/2024 - 11:38   آخـر تحديـث 17/06/2024 - 19:00   رقم المحتـوى 25281
 إقرأ أيضاً