الأربعاء 20/6/2018  
 ماذا تعرف عن يوم القدس العالمي

ماذا تعرف عن يوم القدس العالمي
أضف تقييـم

يوم القدس العالمي أو اليوم الدولي لمدينة القدس الشريف ، هو حدث سنوي يعارض احتلال إسرائيل للقدس. ويتم حشد وإقامة المظاهرات المناهضة للصهيونية في هذا اليوم في بعض الدول العربية والإسلامية والمجتمعات الإسلامية والعربية في مختلف أنحاء العالم، ولكن خصوصا في إيران حيث كانت أول من اقترح المناسبة. وهو يعقد كل سنة في يوم الجمعة الأخيرة من شهر رمضان المبارك أى الجمعة اليتيمة أو جمعة الوداع. يوم القدس ليس يوم عطلة إسلامية دينية ولكنه حدث سياسي مفتوح أمام كل من المسلمين وغير المسلمين على حد سواء، وبالتالي الاحتفال ليس واجبا في الإسلام.

نظرة تاريخية

منذ احتلال فلسطين عام 1948 م أصبح اهتمام المسلمين عامّة و الشيعة خاصة متوجهاً نحو إيجاد حل لهذه القضية، وقد كان العرب قبل انتصار الثورة الإسلامية في إيران ـ وخصوصاً منظمة التحرير الفلسطينية ـ يحتفلون سنوياً في شهر تشرين الأول/أكتوبر بانتصارهم على إسرائيل فيما عُرف آنذاك بحرب الكرامة، في يوم سُمّي بـ"يوم الكرامة" فعُرف أيضاَ بـ"يوم فلسطين" وقد بقي الاحتفال به إلى وقت قريب بعد انتصار الثورة إلا أّنه نُسي فيما بعد وغلب عليه يوم القدس. أيضاً كانت قضية فلسطين أحد محاور ثورة الإمام الخميني منذ البداية، وبعد انتصار الثورة أعلن بصورة رسمية عدم اعتراف الجمهورية الإسلامية في إيران باسرائيل كدولة، فتبدّلت سفارة إسرائيل في إيران إلى مقرّ لمنظمة التحرير الفلسطينية.

اقتراح من روح الله الخميني

موكب الاحتفال بهذا اليوم نشأ لأول مرة في إيران بعد ثورة 1979 الإسلامية.الاحتفال اقترح من قبل روح الله الخامنئي، المرشد الاعلى في ايران آنذاك، في آب / أغسطس من ذلك العام حيث قال:

«وإنني أدعو المسلمين في جميع أنحاء العالم لتكريس يوم الجمعة الأخيرة من هذا الشهر الفضيل من شهر رمضان المبارك ليكون يوم القدس، وإعلان التضامن الدولي من المسلمين في دعم الحقوق المشروعة للشعب المسلم في فلسطين. لسنوات عديدة، قمت بتحذير المسلمين من الخطر الذي تشكله إسرائيل الغاصبة والتي اليوم تكثف هجماتها الوحشية ضد الإخوة والأخوات الفلسطينيين، والتي هي، في جنوب لبنان على وجه الخصوص، مستمرة في قصف منازل الفلسطينيين على أمل سحق النضال الفلسطيني. وأطلب من جميع المسلمين في العالم والحكومات الإسلامية على العمل معا لقطع يد هذه الغاصبة ومؤيديها. وإنني أدعو جميع المسلمين في العالم لتحديد واختيار يوم القدس العالمي في الجمعة الأخيرة في شهر رمضان الكريم - الذي هو في حد ذاته فترة محددة يمكن أيضاً أن يكون العامل المحدد لمصير الشعب الفلسطيني - وخلال حفل يدل على تضامن المسلمين في جميع أنحاء العالم، تعلن تأييدها للحقوق المشروعة للشعب المسلم. أسأل الله العلي القدير أن ينصر المسلمين على الكافرين»

خلال السنوات الأخيرة، فقد انتشرت هذه المناسبة بين المسلمين والبلدان غير الإسلامية حتى في الولايات المتحده. في أيامنا هذه المشاركة لا تقتصر على العرب أو المسلمين، ولكن بعض غير المسلمين أيضا يشاركون فيها بما في ذلك اليهود الأرثوذكس المعادون للصهيونية (ناطوري كارت).

مراسم هذا اليوم

  • صدور بيانات منفصلة من جانب مراجع الدين وكبار العلماء في ايران والبلدان المختلفة لدعوة أبناء الشعوب وجميع المسلمين إلى المشاركة الواسعة والحاشدة في المسيرات التي ستنطلق يوم الجمعة بمناسبة يوم القدس العالمي.
  • دعوة قائد الثورة الاسلامية علي الخامنئي للمسلمين للخروج صفا واحدا في مسيرات يوم القدس العالمي دفاعا عن الشعب الفلسطيني المظلوم.
  • خرج المظاهرات والمسيرات الحاشدة في أنحاء العالم من الصباح الباكر حتى تصل إلى المساجد والجوامع، وفي بعض الدول تقتصر المظاهرة على ما بعد صلاة الجمعه.
  • تعلو هتافات الاستنكار والشجب للصهيونية والاحتلال الصهيوني.
  • يرتفع الشعار الرئيسي في هذه المناسبة وهو "الموت لإسرائيل" أو "Down with Israel"
  • تُلقى الخُطب والبيانات من الشخصيات والتكتلات الحزبية الإسلامية والسياسية.
  • غالباً تحظى هذه المناسبة ـ وخصوصاً في إيران ـ باهتمام الإعلام والتغطيات الإعلامية العالمية.

أهمية يوم القدس العالمي

  • أولاً: يكشف هذا اليوم المنزلة الرفيعة للقدس والمسجدالاقصى لدى جميع المسلمين في العالم ويبيّن مدى أهمية الحفاظ على هذه الأماكن المقدسة.
  • ثانياً: يعكس "يوم القدس العالمي" حقيقة جوهرية مفادها أن الكيان الإسرائيلي هو كيان لقيط وغير مشروع ويجب أن تستأصل من بدن الأمة الإسلامية.
  • ثالثاً: يوم القدس يعكس توحيد كلمة المسلمين في كافة أقطار الأرض، وضرورة التلاحم فيما بينهم لمواجهة مخططات ودسائس القوى الإستكبارية التي تستهدف تمزيق العالم الإسلامي ونهب ثرواته والتحكم بمصيره عبر إثارة الفتنة الطائفية وبث الفرقة في صفوف المسلمين.
عدد المشـاهدات 64   تاريخ الإضافـة 07/06/2018 - 11:26   آخـر تحديـث 20/06/2018 - 06:20   رقم المحتـوى 8877
 إقرأ أيضاً