الإثنين 19/2/2018  
 النفط يهبط لأدنى مستوى في شهر بضغط الإنتاج الأمريكي

النفط يهبط لأدنى مستوى في شهر بضغط الإنتاج الأمريكي
أضف تقييـم
 تراجعت أسعار النفط بعد تحققها مكاسب 17 في المائة خلال ثلاثة أشهر، مقتربة من أدنى مستوى لها في شهر، .

وأظهر تقرير الوظائف الأمريكي ،نمو الأجور بأسرع وتيرة في نحو تسعة أعوام لتتفاقم خسائر السوق التي بدأت بالفعل مع نزول بورصة وول ستريت من مستوىات قياسية مرتفعة في حين تأثرت السلع الأولية سلبا بارتفاع الدولار.

وهبط خام القياس العالمي مزيج برنت في العقود الآجلة 1.01 دولار إلى 67.57 دولار للبرميل ، في حين تراجع خام غرب تكساس الأمريكي الوسيط 82 سنتا إلى 64.63 دولار للبرميل.

وسجل المؤشر ستاندرد آند بورز 500 الأمريكي أكبر خسائره اليومية منذ أيلول (سبتمبر) 2016، لكنه يظل مرتفعا ثلاثة في المائة منذ بداية العام و21 في المائة منذ فبراير 2017، بعدما سجل مستوىات قياسية مرتفعة في أواخر كانون الثاني (يناير) الماضي.

وضعفت السوق الحاضرة للخام أيضا في الأسابيع القليلة الماضية، حيث وصل سعر نفط بحر الشمال إلى أدنى مستوىاته في ثمانية أشهر، بينما جرى تداول خام الأورال الروسي الأسبوع الماضي بأقل سعر في عام.

ومما يزيد من الضغط على النفط، الذي سجل أعلى مستوى في نحو ثلاثة أعوام قبل أسبوعين، دلائل على نمو إنتاج الخام الأمريكي مما قد يهدد جهود منظمة أوبك لتعزيز الأسعار.

وتظهر بيانات من الحكومة الأمريكية صدرت الأسبوع الماضي أن الإنتاج تجاوز عشرة ملايين برميل يوميا في نوفمبر لأول مرة منذ عام 1970 مع توسع منتجي النفط الصخري في عملياتهم بعد مكاسب أسعار النفط العام الماضي.وفي الأسبوع الماضي، أضافت شركات الطاقة الأمريكية حفارات نفطية للأسبوع الثاني على التوالي.

وكانت أسعار النفط الخام قد بدأت مسيرة من الإرتفاعات الحادة عقب حدوث الإعصارات المتتالية في أمريكا أيلول (سبتمبر) الماضي، وهو ما قاد إلى تحقيق مكاسب قياسية بنهاية الربع الأخير من 2017، ما بين 15 إلى 17 في المائة.

وتسبب إعصار هارفي أواخر آب (أغسطس) إلى أيلول (سبتمبر) 2017، في حدوث اضطرابات في قطاع التكرير بساحل الخليج الأمريكي، ما أدى إلى ارتفاع صادرات النفط الخام في الولايات المتحدة عندما أعيد افتتاح مرافق التصدير بعد العاصفة وقبل عودة العديد من المصافي إلى مستوىات ما قبل العاصفة.

وفي تشرين الأول (أكتوبر) الماضي، بلغت صادرات النفط الخام من الولايات المتحدة رقما قياسيا شهريا بلغ أكثر من 1.7 مليون برميل يوميا، حيث سجلت أكبر الزيادات في صادرات النفط الخام الأمريكية في آسيا، تليها أوروبا.

وشكلت الصادرات إلى الدول الآسيوية 35 في المائة من إجمالي صادرات الولايات المتحدة من النفط الخام في الأشهر الثمانية الأولى من عام 2017، حيث بلغ متوسطها 312 ألف برميل يوميا، موضحا أنه في أيلول (سبتمبر) وتشرين الأول (أكتوبر) بلغت الصادرات إلى آسيا 40 في المائة من إجمالي صادرات الولايات المتحدة من النفط الخام، أي بمتوسط 636 ألف برميل يوميا، أي أكثر من ضعف مستوىات ما قبل إعصار هارفي.

وبلغت الصادرات إلى الدول الأوروبية بلغت 22 في المائة من إجمالي صادرات الولايات المتحدة من النفط الخام في الأشهر الثمانية الأولى من عام 2017، حيث بلغ متوسطها 193 ألف برميل يوميا، وفي أيلول (سبتمبر) وتشرين الأول (أكتوبر) 2017، بلغ متوسط الصادرات إلى أوروبا 510 آلاف برميل يوميا، وهو ما يمثل 31 في المائة من صادرات الولايات المتحدة من النفط الخام.
عدد المشـاهدات 48   تاريخ الإضافـة 06/02/2018 - 11:08   آخـر تحديـث 19/02/2018 - 04:16   رقم المحتـوى 7544
 إقرأ أيضاً