الإثنين 18/12/2017  
 النفط تفصح عن انتاجها والايرادات المالية

النفط تفصح عن انتاجها والايرادات المالية
أضف تقييـم
ناقشت ورشة عمل مبادرات الشفافية للصناعات الاستخراجية في العراق تقارير المبادرة للسنوات الماضية والتي تبين المعلومات والبيانات الخاصة بهذه الصناعات بعد ان اعلن ان العراق بلد ملتزم بتطبيق معايير المبادرة، كما تمت مناقشة التطورات التي يشهدها اعداد التقرير للعام 2016.
وجرت مناقشات مستفيضة بشان اليات عمل المبادرة والتعاون مع وزارة النفط والشفافية في الارقام المعلنة والجهود الكبيرة التي تبذل من اجل متابعة الكميات المنتجة والمصدرة والمخصصة للاستهلاك المحلي من اجل الوصول الى ارقام دقيقة للايرادات المتحصلة من ذلك.

أرقام التصدير ادار الندوة عضو المبادرة علي نعمة محمد وقال: ان تقارير المبادرة رصدت ارقام التصدير وكمياتها والعائدات المتاتية جراء ذلك وتضمنت جوانب عن هذا القطاع في كردستان رغم شح المعلومات. ولفت الى ان معلومات المبادرة نضعها امام صاحب القرار ليرسم خطة تنموية شاملة تخدم الاقتصاد وتؤمن مستقبل الاجيال القادمة من خلال تعظيم الايرادات المالية. ومبادرة الشفافية للصناعات الاستخراجية عبارة عن ائتلاف عالمي للحكومات والشركات والمجتمع المدني والتي تعمل معا لتحسين معايير الافصاح والحوكمة المتعلقة بعائدات الثروات الطبيعية، وتاسست عام 2002 وبدات بالموافقة على 12 مبدا لتحقيق الشفافية بشان المدفوعات والايرادات في قطاع الصناعات الاستخراجية.

المستقبل الاقتصادي نعمة ركز على مفاصل اقتصادية مهمة تهم المستقبل الاقتصادي يتمثل بكيفية ايجاد البدائل للثروات الناضبة والاستثمارات الضخمة المطلوبة التي تحولها الى موارد دائمية ترفد البلد بالايرادات المطلوبة، كما وقف عند التوزيع العادل للثروة والابتعاد عن الهدر بالاموال، محذرا من ارتفاع الديون الى مستويات عالية. واكد ان دور المبادرة يتمثل بكشف ما يتم بين الحكومة والشركات ليكونوا على اطلاع كامل بما يحصل بين الطرفين واليات العمل واساليبها والموارد المتحصلة عن هذه الثروات، مشيرا الى اهمية ان يتجه التخطيط المستقبلي باتجاه انشاء صناديق ادخار سيادية تعمل وفق خطط وما يحصل من فائض باسعار النفط يذهب الى هذه الصناديق وعند تدني الاسعار تعمل هذه الصناديق على تمويل الخطط التنموية. نعمة اكد ان تقرير مبادرة الشفافية للصناعات الاستخراجية للعام 2016 سيكون اكثر تطورا ويضم جميع مراحل العمل والكميات المصدرة والمستخدمة محليا والموزعة للوصول الى الارقام الدقيقة واعلانها بشفافية عالية. والتزمت الحكومة العراقية بنشر جميع المعلومات والبيانات الخاصة بالصناعات الاستخراجية كجزء من تنفيذ مبادرة الشفافية، كما الزمت الحكومة الشركات العاملة في العراق بالافصاح عن ما تم دفعه لها، ونشر اول تقرير للصناعات الاستخراجية للعراق في كانون اول 2011 واعلن ان العراق بلد ملتزم بتطبيق معايير المبادرة.

تدقيق الصادرات اما مستشار وزارة النفط للشؤون القانونية د. صباح عبد الكاظم الساعدي فقد اشار الى ان هذه الورشة مهمة لجميع الاطراف حكومة وشركات ومجتمع مدني حيث توضح كفيفية تدقيق الصادرات والايرادات المالية المتاتية من عائدات النفط وكيف تذهب الى خزينة الدولة، وهذا امر مهم ويجب ان يطلع عليه المواطن بشفافية عالية ليكون فكرة عن مجمل ما يدور في هذا القطاع المهم. الساعدي قال: ان وزارة النفط تدعم هذا التوجه منطلقة من انها تدعم عمليات الافصاح الكامل في ما يخص جميع العمليات بالقطاع النفطي، لافتا الى انه لا يوجد شيء تخفيه الوزارة عن اي جهة بل الافصاح منطلق لعملها وتعلن بشكل متواصل كميات الانتاج والتصدير ومبالغ الايرادات التي تسلم الى خزينة الدولة.

عملية التنمية رئيس غرفة التجارة والصناعة العراقية التركية فراس الحمداني اكد ان دور القطاع الخاص يحتاج ان يفعل في هذه المبادرة المهمة التي تظهر سنويا بتقرير مهم يعكس جهوداً كبيرة تبذل من اجل الافصاح الدقيق لعمل الصناعات الاستخراجية. حاثا على ضرورة توفر الاجواء المناسبة والداعمة لعمل اعضاء هذه المبادرة التي تضم اكثر من 60 بلدا حول العالم وان تكون الشفافية وكنا اساسياً في عملية التنمية الاقتصادية بعد ان يطلع الجميع على حجم الواردات التي تدخل الى البلد وكيف توظف لتحقيق التنمية المستدامة. تفاصيل تقرير 2016 في الاعداد القادمة.
عدد المشـاهدات 193   تاريخ الإضافـة 20/08/2017 - 12:58   آخـر تحديـث 17/12/2017 - 07:05   رقم المحتـوى 5997
 إقرأ أيضاً